ملتقى حور الدنيا الإسلامى للأخوات

أختنا الغالية إن كنتِ عضوة معنا فبادرى بتسجيل دخولك وإن كنت زائرة فنسعد بتسجيلك وانضمامك إلينا وأهلا ومرحبا بكِ

ملتقى حور الدنيا الإسلامى للأخوات

منهجنا عودة إلى القرأن والسنة بفهم سلف الأمة *حياكن الله حبيباتى في الله*
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البابية فرقة منحرفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلمة لله
المديرة العامة
المديرة العامة


عدد الرسائل : 319
السٌّمعَة : 3
نقاط : 404
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: البابية فرقة منحرفة   الخميس يوليو 09, 2009 7:03 pm



البابية فرقة منحرفة



تعرَّض العالم الإسلامي في مطلع القرن التاسع عشر الميلادي إلى هجمة استعمارية شرسة، عملت على استنزاف ثرواته، ووجد دعاة الباطنية والتيارات المنحرفة في جوِّ الهزيمة التي عانى منها العالم الإسلامي فرصة سانحة أمامهم لنشر أفكارهم الضَّالة. ومن ثَمَّ ظهر رجل في إيران يُدعى الشيخ أحمد الأحسائي يدعو إلى مذهب جديد يحتوي على العديد من الأفكار الغريبة، وأخذ يجوب البلاد داعيًا لمذهبه الذي يبشِّر بقرب ظهور الإمام الغائب ليملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت ظلمًا وجورًا. وأُطلق على مذهب الشيخ أحمد الأحسائي اسم "المذهب الشيخي".
ومن رحم المذهب الشيخي الشيعي ظهرت الدعوة البابية الضالة سنة 1844م، وحظيت برعاية القوى الاستعمارية الكبرى الطامعة في المناطق الفارسية مثل روسيا وإنجلترا والصهيونية العالمية؛ بهدف إفساد العقيدة الإسلامية وتفكيك وحدة المسلمين وصرفهم عن قضاياهم الأساسية.
أسس الدعوة البابية الميرزا عليّ محمد رضا الشيرازي، الذي ولد في عام 1819م في مدينة شيراز الإيرانية، وتلقى تعليمه على يد دعاة الشيخية من الشيعة، ودراسة كتب الصوفية والرياضة الروحانية، ثمَّ ذهب إلى بغداد ليدرس المذهب الشيخي على يد إمام الشيخية في زمانه كاظم الرشتي.
بعد وفاة الرشتي سنة 1844م أعلن الميرزا عليّ محمد رضا أنه الباب الموصِّل إلى الإمام الغائب الذي تنتظر الشيعة الشيخية ظهوره، ثم زاد في ضلاله وأعلن أنه رسول كمحمد وعيسى وموسى (عليهم الصلاة والسلام)، بل فضّل نفسه عليهم. بعد ذلك أخذ الميرزا علي يعلن أمورًا اعتقادية مثل عدم إيمانه باليوم الآخر وبالجنة والنار، وادَّعى أنه الباب الذي تتجمع عنده كل الرسالات الإلهية، وأعلن أن الله قد حلَّ فيه، وأنه عز وجل سيحل في آخرين من بعده. كما غيَّر "الباب" الكثير من الأحكام الإسلامية المنصوص عليها بصريح القرآن.
آمن تلاميذ الرشتي بدعوة الميرزا عليّ، وانخدع به العامة، وذاع صيته؛ فقامت الحكومة الإيرانية بالقبض عليه، وتم إعدامه في عام 1850م.
لقد كان من الممكن انتهاء هذه الحركة تمامًا عند هذا الحد، لولا تدخل روسيا القيصرية التي حرصت على حماية هذه الحركة الضالة ورعايتها. كما تبنّى اليهود أيضًا هذه الدعوة البابية؛ بهدف تقويض دعائم الإسلام، وتشويه صورته السمحة أمام الآخرين.
قبل أن يعدم الميرزا علي أوصى بخلافته للميرزا يحيى عليّ الملقب بصبح أزل، ونازعه على خلافة الباب أخوه الميرزا حسين علي الملقب بالبهاء، ولمَّا اشتدت الخلافات بينهما وخافت الدولة العثمانية من انتشار فتنتهما، نفت البهاء وأتباعه إلى عكا، ونفت صبح أزل مع أتباعه إلى قبرص حيث مات ودُفن بها في عام 1912م. أمَّا الميرزا حسين علي فقد قام بدعوة جديدة نسبها إليه وهي البهائية، وهي لا تختلف كثيرًا عن البابية، بل زادت عليها كفرًا وجرأة على الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البابية فرقة منحرفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى حور الدنيا الإسلامى للأخوات :: القسم الإسلامى :: معتقدات وأديان-
انتقل الى: