ملتقى حور الدنيا الإسلامى للأخوات

أختنا الغالية إن كنتِ عضوة معنا فبادرى بتسجيل دخولك وإن كنت زائرة فنسعد بتسجيلك وانضمامك إلينا وأهلا ومرحبا بكِ

ملتقى حور الدنيا الإسلامى للأخوات

منهجنا عودة إلى القرأن والسنة بفهم سلف الأمة *حياكن الله حبيباتى في الله*
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ( رسائل من تائب إلى صديق الماضي )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غريبة في الدنيا
حوراء متميزة
حوراء متميزة


عدد الرسائل : 173
السٌّمعَة : 1
نقاط : 168
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: ( رسائل من تائب إلى صديق الماضي )   الجمعة يوليو 04, 2008 6:41 am


( رسائل من تائب إلى صديق الماضي )
الشيخ /سلطان العمري




يا من كان لي صديقاً في أيامٍ مضت، يا من اجتمعتُ معه ولكن على معصية، يا من جلستُ معه ولكن على القنوات، يا من استمعتُ معه ولكن إلى الغناء، يا من سافرتُ معه ولكن إلى بلاد الحرام...يا من كان لي صديقاً ورفيقاً.، سأخبرك بخواطر دارت وسارت في خيالي، لعلها توقظ في نفسك بعض ما فيك من بذور الإيمان:

1- إنني الآن أشعر بسعادة ولذة لا يعلمها إلا الله - تعالى -، نعم والله، لقد كنتُ في الماضي أسهر على الآثام، وكنتُ أظن أنها تجلب لي السعادة ولكن والله إنها سبب كبير في همومي وشقائي وصدق الله [وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ أَعْمَى] {طه:124} أما الآن فو الله إن قلبي يكاد يطير من شدة السعادة والراحة... فلماذا لا تتوب لكي تذوق ما نذوق؟

2ـ صديقي... هل تعلم أني إلى الآن أدعو لك في صلاتي بأن يهديك الله إلى طريق الإيمان، ويحفظك من نزغات الشيطان؟؟

3ـ هل تذكر لما سافرنا إلى ذلك البلد، وفعلنا تلك الجرائم، ما هو حالنا لو علم الناس بما صنعنا؟ ما شعورك لو انكشف لوالدينا ما عملنا؟

4ـ لن أنس ذلك اليوم الذي قام أحد الإخوة وذكرنا بالله ونصحنا عن سماع الغناء ولكننا لم نستجيب... فيا عجباً لنا، كيف نتشبه بأخلاق المعرضين الذين قال الله عن حالهم[ وَلَكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ] {الأعراف:79} }؟

5ـ يا من كنتَ صديقاً لي، لقد مات صديقنا فلان ولكننا كنا نملك قلوباً ميتة فلم نعتبر ولم نتعظ، أليس كذالك؟ بل رجعنا إلى تلك الذنوب والشهوات...

6ـ هل تذكر لما كنا على تلك المعصية في آخر الليل وفجأة وإذا بصوت الأذان ينطلق في السماء، ولكننا كنا أموات فلم نستجب للأذان، بل لا زلنا على ذنوبنا، والناس يصلون، فعجباً لحالنا، أين الإيمان يا صديق الماضي؟

7ـ يا أخي: ما شعورك الآن؟ هل أنت سعيد؟ هل أنت مطمئن؟ هل أنت في راحة بال؟ اعتقد أن الجواب لكل هذه الأسئلة. لا.

8ـ إذن لماذا لا تتجه إلى باب التوبة، وتطرق الباب، لكي يفتح الله التواب لك الباب، لتنضم إلى قوافل التائبين.

9ـ وحينها: يحبك الرحمن، ويفرح بتوبتك، بل ويبدل السيئات إلى حسنات.

10ـ يا صديق الماضي أتمنى أن تكون صديق اليوم ورفيق الدرب لكي نجتمع سوياً في مجالس الإيمان، ونجتمع غداً في رياض الجنان، في رضى الرحمن...

نقلاً عن / المختار الإسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( رسائل من تائب إلى صديق الماضي )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى حور الدنيا الإسلامى للأخوات :: القسم الإسلامى :: القصص والعبرات-
انتقل الى: